ما هي العصابة المغربية وما علاقتها بالابتزاز الجنسي؟

ماهي العصابة المغربية؟

في الآونة الأخيرة تصلنا العديد من الرسائل التي تحذر من العصابة المغربية, ويحذرون من ان يقع الأشخاص رهن جرائمهم الالكترونية. من هي العصابة المغربية؟

ما هي العصابة المغربية؟

العصابة المغربية هي مجموعة اشخاص من المغرب مختصين في عمليات الاختراق الالكتروني وفبركة الصور والفيديوهات, تتواصل هذه العصابة مع الناس من خلال ارقام خارجية غير معروفة,الابتزاز الإلكتروني في المغرب

بعد ان يكونوا قد وصلوا الى مخزن الصور الخاص بالشخص وتسريب صوره من الجهاز الى اجهزتهم, اذا كان الشخص يملك صورا وبيانات حساسة فإنهم يعتمدون ذلك بشكل أساسي في عملية الابتزاز معه ولكن اذا لم يجدوا شيء مشابه فإنهم يسرقون صوره ويركبونها على فيديوهات اباحية بمساعدة تقنيات تصويرية عالية جدا تسمى في لغة الحوسبة fake deep.

هذه التقنية تسمح للهكر بأن يركب الصورة التي يريدها على مقطع الفيديو الذي يريده دون الملاحظة انه مفبرك لدى الأشخاص العاديين, لأن التقنية تركز جيدا على الحركة الطبيعية وبصمة الصوت والشكل الحقيقي للوجه الذي يريدونه.

طرق الابتزاز التي تستخدمها عصابة المغرب

هذه العصابة تستخدم العديد من الحيل والطرق غير الحقيقية لفرض الخوف على الأشخاص, والأشخاص يساعدونها في تحقيق رهبة وهيبة لهذه العصابة بسبب قلة الوعي, ويحدث ذلك من خلال نشر اشاعات غير صحيحة تقول بأن العصابة تستخدم صور الأطفال والنساء لعقد سحر لهم وتوريطهم في قضايا دجل, ونتيجة تصديق مجتمعاتنا لهذه الأمور فإن الخوف يزداد لدى مستخدمي الانترنت ويصنعون فكرة مسبقة حول أهمية الانصياع لطلبات العصابة اذا تواصلوا معه قبل ان يتواصلوا أصلا.

في الإحصائية الأخيرة التي أقيمت لفحص نسبة وصول هذه العصابة الى الناس, تبين ان العصابة المغربية وصلت الى 23 الف شخص كل عام, مما يعني ان العصابة خطيرة جدا ولكن ما ينقذنا منهم هو الحذر والثقافة الالكترونية وليس الانصياع لأي من أوامرهم وطلباتهم.

والعصابة المغربية أيضا استطاعت الوصول لأكثر من عشرات الاف ارقام الهواتف والأجهزة الالكترونية لسكان الشرق الأوسط والدول العربية, وتقوم بعمل اختراقي ممنهج تهدف من خلاله الوصول الى اكبر عدد ممكن من الناس ليستفيدوا منهم ماديا, بعد عملية ابتزاز طويلة تبدأ بالصور والفيديوهات وتنتهي بسحب مبالغ مالية ضخمة, وطبعا هذه العصابة كغيرها من العصابات اذا وجدت اقبالا من الضحية في دفع الأموال لا تكتفي بمبلغ بسيط او بابتزاز مرة واحدة بل تستمر في تكرير العملية لضمان وصول الى اكبر كمية من المال المأخوذ عنوة عن الناس والضحايا مقابل حفظ سمعتهم امام المجتمع والعائلة الابتزاز الإلكتروني في المغرب

تستخدم العصابة المغربية أساليب حديثة في السيطرة على الضحايا الشبان, وهي إيصال فكرة ان المتحدث معهم هي فتاة من وراء الشاشة, يستدرجون الشبان حتى يقوموا بفعل أمور جنسية اباحية مقابل الكاميرا ويتم تسجيل المقاطع لهم لابتزازهم من خلالها فيما بعد, والتقنية العالية عندهم تسمح لهم بأن يسيطروا على الضحية سيطرة تامة وشاملة, ويكون الشاب مصدق تصديقا كاملا لأن من يتحدث معه هي فتاة دون ان يشك بتاتا بأنها شاب او مخترق الكتروني, وهذه الطرق المحنكة هي التي سمحت لهم بأن يصلوا الى اكبر عدد ممكن من الضحايا في وقت قصير جدا وموجز.

ماذا يجب ان نفعل عندما نتعرص لأي نوع من أنواع الابتزاز, خاصة الابتزاز من العصابة المغربية؟

  • بداية واهم نقطة: رفض أي اتصال من أي رقم غير مألوف اذا تم الوصول الى هاتفك من خلال اتصال صوتي او مرئي, يجب عليك اغلاق الخط مباشرة والتوجه الى حظر الأرقام الغريبة التي تتصل على هاتفك.
  • التوجه الى كل منصاتك الرقمية والالكترونية والتأكد من انك مفعل كل أنظمة الحماية وحفظ الخصوصية, ومتابعة كافة الرسائل التي تصلك بهدف تحذيرك من محاولة الاختراق الالكتروني التي تصل عبر بريدك الالكتروني او عبر رسائل الهاتف الشخصي.
  • انتبه لأهمية عدم تواجد أي صور حساسة او بيانات مهمة على منصات التواصل الاجتماعي او في الهاتف نفسه, احفظ الملفات المهمة في منصات محمية ومشفرة ولا يمكن لأي احد الوصول اليها.
  • تواصل مباشرة مع مراكز الاختصاص في منطقتك خاصة مركز سايبر وان المهتم في الجرائم الالكترونية وقضايا الابتزاز الجنسي فيما يخص المواقع الالكترونية والمنصات الرقمية.
  • احذف أي صور تحمل طابع جنسي من كافة اجهزتك الالكترونية حتى لو كانت الصور داخل ملفات الجهاز نفسه وليس على مواقع التواصل الاجتماعي, لأن المخترقين في العصابة المغربية يمكنهم الوصول الى مخازن الهاتف والجهاز نفسه وليس فقط مواقع التواصل الاجتماعي المربوطة بالانترنت.
  • لا تتفاعل مع أي رسالة تحمل طابع تهديد او ابتزاز على مواقع التواصل الاجتماعي وقم بحظر المرسل فورا, التفاعل مع هذه الرسائل يسهل المهمة على المخترق في الوصول الى اكبر عدد ممكن من بياناتك وصورك داخل الجهاز, ويجعله يرفع وتيرة التهديد وسقف طلباته منك, فالموضوع عندما يبدأ بطلب مبلغ بسيط, لا يعني أنه سينتهي عنده, المبتز يطمع دائما في من يخاف منه او من يستمع لتهديده ويحاول المفاوضة معه .
  • يجب الاهتمام بأن لا نرسل مواد مهمة او بيانات وصور حساسة لأي احد عبر مواقع التواصل الاجتماعي, لأن الوصول الى محتوى الرسائل من قبل المخترقين هو امر سهل جدا, فمهما كان الشخص الذي تتواصل  معه مقربا منك لا تسمح لنفسك بخلق ثغرة الكترونية يمكن للمخترقين الوصول لك من خلالها.
  • ارفض أي مكالمة مرئية للمفاوضة مع المبتز, ان المبتز يستخدم طريقة المكالمات المصورة التي يفرض بها على الضحية ان يفتح الكاميرا والمايكروفون لتسجيل مقطع مصور له وهو يتكلم ليحفظ كافة بيانات صوته وبصمته, وجميع انفعالاته وأسلوب حديثه, ويستخدم هذه المواد فيما بعد لفبركة فيديو يحمل كافة تفاصيل الضحية مما يصعب الأمر عند انتشار الفيديو على تكذيب الضحية للمحتوى, وهذا يعتبر من اخطر التقنيات الاختراقية المستخدمة في الوقت الحالي.
  • لا تترك بيانات حساباتك البنكية محفوظة على الهاتف, ان الوصول الى بيانات حساباتك البنكية هو امر بسيط بالنسبة للمخترقين والهاكرز واذا لم تتأكد من تشفير الملفات التي تحفظ فيها هذه المواد سيؤدي ذلك الى ملاحقات بياناتك وتسريبها لسحب الأموال من حساباتك بدون التوجه لك او طلب موافقتك أصلا.
  • لا تصدق المبتز: مهما قال المبتز او مهما غير أساليب ونبرة الحديث معك لا تصدقه, ولا تتفاعل معه ولا تسمح له بأن يثير الشكوك اتجاه نفسك, تذكر دائما انه مجرم وانك الضحية, وان كل ما يحاول فعله هو الحصول على منفعة مادية منك مقابل حفظ صور لا يحق له الوصول اليها أصلا.

العصابة المغربية تصل الى عشرات الاف الضحايا في كل عام, والمشكلة الحقيقية تكمن في انصياع الناس لها, وتصديق الاشاعات المقصودة التي تتحدث عن قوة هذه العصابة. ولكن الحقيقة عكس ذلك تماما ان الموضوع يحتاج القليل من الحذر فقط والتوجه السريع الى مراكز الاختصاص التي تضمن لك حلا انجعا كلما كان توجهك اليهم ابكر, وهذا تماما ما يهدف مركز سايبر وان في البلاد من نشر الثقافة حوله, بأن تتواصلوا مع المركز في اقرب فرصة بعد أي ابتزاز تتعرضون له, والمركز يضمن لكم حلا كاملا وسريا للقضية.

ارقام مركز سايبر وان:

+972533392585

972505555511+

العصابة المغربية والابتزاز الجنسي

الابتزاز الإلكتروني

CyberoneAuthor posts

المهندس احمد بطو مختص أمن المعلومات والجرائم الإلكترونية وسفيراً لنوايا الحسنة لمنظمة يونتيك الدولية للأمان على الإنترنت.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.